70: “ها أنا قادم.. وداعًا” مع دحّوم باعظيم
0:00 -:--
Speed
++++++
"يا بني أعلم أنّك قد تحمل بعض الأفكار الصالحة والسيئة تجاه هذا الإنسان، فقط إنس كل هذا الآن واعتني بالآن." تجارب البشر تراث، البشر أجمعين، ولا يستطيع أحد منع إنسان من الحديث عن تجربة ما لأن غيره تحدّث عن التجربة ذاتها. هذه فاشية صوتيّة، وديكتاتورية بغيضة يا سادة. و“فنجان" جاء ليكون هذه المنصة. كل مرّة مع صوت يحكي خلاصة سنوات، أو تجربة غريبة. الكثير من القصص، والتحديات، والتساؤلات، والإيمانات. مع بداية السنة الميلادية، وعودة فنجان. كانت الحلقة رقم 70 مع عبدالرحمن باعظيم، أو "دحّوم"، كما يحب ونحب أنّ نسميه. دحّوم لا يمتلك قصة غريبة أو تجربة غريبة، بل يمتلك أسلوب حياة غريب بأكمله، بمعايير أهل الأرض التي غالبًا ما تكون سطحية. أسلوب يعتمد على التركيز والإخلاص والجودة، أسلوب لو طبقه أهل الأرض لاختلف الأمر كثيرًا، في حياتنا وعلاقاتنا، بل وحتى طريقتنا في الحديث. تخيل أن تقضي دقائق معدودة في تناول رقاقة بطاطس واحدة فقط! دقائق من التركيز والانغماس وتذوّق الطعم الحقيقي للأشياء. أو في أن تتمهل قبل الحديث، في معنى أن تفكر في كل ما تقوله، ولماذا تقوله، وكيف تقوله. أسلوب الحياة هذا يعتمد على وجود "النواميس" كما يسميها…