84: عندما سكنت في المطار 22 يوم!” مع محمد المطيري”
0:00 -:--
Speed
++++++
هذه الحلقة من بودكاست فنجان، من نوع آخر. كانت مع محمد المطيري، حلقة تمر فيها بأكثر المواضيع تضادًا وأنت مذهول، يبحث محمد عن نفسه منذ أن عرفها. بحث عنها في التجارب، والقرآن، والسفر، والناس، والقراءات، والمشاريع التي أسسها. سكن في المطار 22 يوم بلا سبب سِوى أنه يريد البحث عن نفسه، زار 26 مدينة سعودية، برًا، وسكن في 40 بيت لم يعرفه قبل ذلك، صوّر 70 شخص وقابل 300 غيرهم، وسألهم عن معنى الحياة والسعادة والحزن. أخذ محمد ينتقل في حديثه من خفس لخفس، والخفس هنا في يعني حُفرة، فأخذنا محمد معه من حفرة لحفرة، ابتداءً من طفولته وتعلمه الإنجليزية وطريقة تفكريه التي لا تشبه من حوله، وفترة تديّنه وسط استنكار أهله، قرأ كثيرًا ودخل كلية الشريعة بجامعة الإمام كأحد محطات بحثه عن نفسه وذاته، أو لأنه يودّ أن يعرف كيف يصبح نبيًا. تدفق محمد في حديثه عن اسلوب كلية الشريعة وما يحدث داخلها سابقًا، والنظام التعليمي الذي لا يعول عليه. فتح المشاريع وأغلقها، وعاش تجارب أغربها سكنه في المطار، يعني نستطيع القول بأنه "توم هانكس" السعودية، راقب الناس وتعلم منهم بحثًا عن معنى الحياة، وعندما كان في الخفس الأعظم، عندما دخل الثلاثين من عمره، انطلق…